فتى الأدغال : حكاية من التراث العالمي

-

Arabic
26 pages
Lire un extrait
Obtenez un accès à la bibliothèque pour le consulter en ligne
En savoir plus

Description

فكل الجماعات الإسلامية تعمل في العلن، وقادتها وأمراؤها لهم هامش من التعبير أوسع مما يتمتع به قادة التنظيمات السياسية القانونية. ويكفينا التذكير ببعض الوقائع التي تبين تحيز الدولة المغربية لهذه الجماعات الإسلامية التي لم تحصل على الاعتراف القانوني: محاكمة عدد من مناضلي اليسار الجذري بتهم لم يحاكم بسببها رموز الحركة الإسلامية، إذ لو صدر عن التقدميين عمومًا ما يصدر عن الإسلاميين من طعن في شرعية الحكم، وتكفير للحاكم وتحريض ضد نظام حكمه لما ترددت الدولة لحظة في إنزال أقصى العقوبات. لقد سجنت الدولة الراحل عبد الرحيم بوعبيد لتحفظه على قبول الراحل الحسن الثاني مبدأ الاستفتاء في الأقاليم الصحراوية المسترجعة، كما عاقبت منظمة العمل لعدم تصويتها على دستور 96 بنعم، وسجنت مناضلين من حزب الطليعة لكونهم وزعوا منشورًا يتضمن
موقفهم من الانتخابات، وغيرها من الوقائع التي تدل على اعتماد الدولة على أسلوب الكيل بمكيالين. ذلك لأن أمراء وشيوخ الجماعات الإسلامية ، بَدْءًا من الشيخ ياسين إلى الفيزازي والحدوشي مرورًا بالزمزمي والريسوني، لم يطلهم ما طال التقدميين رغم خطورة مواقفهم. ورغم كل هذا التسامح الذي تبديه الدولة لدرجة أنها لا تبث في إعلامها السمعي والمرئي ما يتنقد هذه الجماعات، فإن الدولة لم
تسلم من شرهم، بدءًا من التحريض والتكفير وانتهاء بالتخريب والإرهاب على نحو
ما هز الدار البيضاء ليلة الجمعة 16 مايو 2003 م. ترى هل ارتكبت الدولة ما يوجب
مثل هذا الإرهاب؟ ألم يشفع للدولة ما تقدمه للجماعات الإسلامية من تسهيلات: مساجد وخطباء ومخيمات، ومنشورات وجرائد، وفضائيات، وأنشطة متعددة ومتنوعة؟ لقد كانت قسوة الإسلاميين على الدولة أشد وأقوى مما هي "قسوتها" عليهم. بل إن الدولة رضخت لمطالبهم في أكثر من مناسبة آخرها محاكمة مجموعة من الشباب بتهمة عبادة الشيطان. فضلًا عن ذلك فإن مسألة مشاركة الشيخ ياسين
وجماعته في الحياة السياسية عبر الانتخابات مرفوضة من قبل الشيخ، ولا سبيل إلى تغيير موقف الجماعة طالما ظل الشيخ مرشدًا للجماعة. إنها مسألة مبادئ صاغها الشيخ وسجن بها توجهات جماعته. ذلك لأن الانتخابات بالنسبة إليه لها هدف واحد ووحيد هو قلب النظام والاستيلاء السلمي / الديمقراطي على السلطة وإدارة الدولة. وما دامت غاية الشيخ تتجاوز المشاركة في إدارة الشأن العام في إطار الملكية الدستورية، فإنه لن يقبل بأقل من الجلوس على عرش الحكم بأية وسيلة كانت: القومة، الطوفان، الزحف، الانقلاب.

Sujets

Informations

Publié par
Date de parution 01 janvier 2013
Nombre de lectures 54
EAN13 9796500151830
Langue Arabic
Poids de l'ouvrage 10 Mo

Informations légales : prix de location à la page 0,001€. Cette information est donnée uniquement à titre indicatif conformément à la législation en vigueur.

Signaler un problème





لﺎﻏدﻷا ﻰﺘﻓ


ﻲﳌﺎﻌﻟا ثاﱰﻟا ﻦﻣ ﺔﻳﺎﻜﺣ

ﻞﻘﻋ ﻢﻴﻠﺳ رﺒﻋ/ﻦﻳﺪﻟا ءﻼﻋ نﻼﺳر:ﺔﻏﺎﻴﺼﻟا ةدﺎﻋإ

ISBN ٩٧٨-٩٩٣٣-٢٢-٠٠٩-٩:ﱄوﺪﻟا ﻢﻴﻗﱰﻟا

٢٠١٣:ﺔﻋﺎﺒﻄﻟا ﺔﻨﺳ






:ﱄﺎﺘﻟا ناﻮﻨﻌﻟا ﲆﻋ بﺎﺘﻜﻟا ﺐﻠﻄﻳ
ﺎﻧﺎﻣﺮﺟ-ﻖﺸﻣد-ﺎﻳرﻮﺳ
٠٠٩٦٣١١٥٦٢٧٠٦٠:ﻒﺗﺎﻫ
٠٠٩٦٣١١٥٦٣٧٠٦٠:ﻒﺗﺎﻫ
٠٠٩٦٣١١٥٦٣٢٨٦٠:ﺲﻛﺎﻔﻠﺗ
ﺎﻧﺎﻣﺮﺟ٢٥٩:ﺪﻳﺮﺑ قوﺪﻨﺻ
www.darrislan.com

˺